نظم اليوم الاثنين  14جوان  2021 معلمو وأساتذة مختلف المدارس الابتدائية بسيدي  بوزيد  الشرقية وقفة احتجاجية بساعة بداية من التاسعة صباحا داخل مقرات عملهم وذلك على خلفية تعرض  معلم يعمل بمدرسة “النصر” السبت الماضي إلى الاعتداء بالعنف اللفظي والمادي من قبل أحد الدخلاء عن المؤسسة التربوية (ولي) أمام التلاميذ والمعلمين.

واعتبرت النقابة الأساسية للتعليم الابتدائي  بسيدي بوزيد الشرقية أن ذلك يعتبر اعتداء صارخا على موظف أثناء أداء مهامه وجريمة نكراء في حق جميع المربين الذين ما انفكت تطالهم أيادي المارقين عن القانون من حين لآخر.


 
وحمّلت النقابة السلط الجهوية والأمنية وكافة الجهات المعنية مركزيا وجهويا ومحليا بذات القضية المسؤولية في تداعيات مثل هذه الأحداث الخطيرة، وطالبت بضرورة إيقاف المعتدي على المربي وتطبيق القانون عليه من جهة وبسن قانون يجرم الاعتداءات على المؤسسات التربوية ويحمي المربين من الاعتداءات المتكررة من جهة أخرى. 

ويشار إلى أن الدروس توقفت يوم الحادثة بالمدرسة الابتدائية ” النصر” التي يعمل بها المعتدى عليه بسبب دخول كافة المربين والعاملين في إضراب عن العمل احتجاجا على ما طال المدرس من عنف شديد استوجب تدخل المندوبية الجهوية للتربية ونقابات التعليم والإتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد ونقل المربي إلى المستشفى  الجهوي وعرضه للفحوصات اللازمة قبل الشروع في الإجراءات القانونية.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!