قال رئيس الحكومة هشام مشيشي في حوار لصحيفة ”لوفيغارو” نشر اليوم الخميس 3 جوان 2021 إنّ توجّه تونس نحو صندوق النقد الدولة للحصول على قرض بقيمة 3.3 مليار دولار، فرضه الوضع المتردي الذي يتخبّط فيه الإقتصاد  وإنّه لا يمكن تواصل هذا الأمر. 


وقال مشيشي ” قدمنا للصندوق برنامجا جيّدا للإنعاش الإقتصادي”

وأكّ أنّه لا نية للحكومة  في الغاء الدعم عن المواد الأساسية ولكن سيتمّ توجيهه نحو مستحقيه، ملاحظا أنّه “في كل دول العالم توجه المساعدات للأشخاص المحتاجين ”أنا لست في حاجة

لأن تدعم الدولة خبزي”.

ونبّه مشيشي من أنّ الفاتورة الإجتماعية ستكون باهضة الثمن إذا ما أفلست الدولة، وفق تعبيره.

واعتبرة أنّ مهمّته تتمثل في إيقاف هذا السقوط، مضيفا قوله ”لست أبحث عن شعبية  ولا أنتمي لأي حزب  وهذا ما يمنحني حرية اتخاذ القرار الضروري للبلاد”

وفي سؤال يتعلّق بالخلاف بين الرئاسات الثلاث قال مشيشي ”نحن في وضعية خاصة جدا”، معتبرا أنّ الإنتقال الديمقراطي  يستوجب فترة للتأقلم. 


وشدّد رئيس الحكومة على أنّ الأهم هو انقاذ البلاد وأنّ ذلك يحتاج تظافر جهود  كل  مؤسسات الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!