أكّد القاضي الطيب راشد الرئيس الاول لمحكمة التعقيب ورئيس الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين وعضو المجلس الأعلى للقضاء في حوار خاص لبرنامج “رونديفو 9” على قناة التاسعة، أنّ ما أثير حول قضية نقلة القاضية إشراف شبيل زوجة رئيس الجمهورية من المحكمة الابتدائية بتونس إلى محكمة الاستئناف بصفاقس ثم بالتالي قبول الاعتراض على القرار أكد أن ما أثير حوله لا صحة له حيث أنّ كل ما في الأمر أن قرار النقلة كان يندرج في إطار الترقية التي طلبت بها القاضية شبيل…

وتابع الطيب راشد أن القاضية إشراف شبيل لم تطلب نقلة بل طلبت ترقية وأن نقلتها تمت على أساس أنها قالت اعتبروني قاضية كبقية القضاة، مشددا على أنه تم اتخاذ القرار اللازمة بقبول اعتراضها على النقلة.

وشدّد على أنه ليس هنالك أي دافع او تشفي لشخص رئيس الجمهورية من خلال قرار نقلة زوجته الى صفاقس..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!