قال الخبير بمنظمة الصحة العالمية والرئيس السابق لمختبر الفيروسات بمستشفى شارل نيكول الدكتور أمين سليم، إن الأوان قد فات لتطبيق الحجر الصحي الشامل في تونس، لافتا إلى أن “حصر الناس” لن يكون مجديا حاليا في وقف العدوى.

وأكد سليم أن الحجر الصحي الشامل هو الحل الأفضل لوقف تفشي الوباء، لافتا إلى أن الحد من التواصل الجسدي والتفاعلات الاجتماعية بين المواطنين يساعد في وقف العدوى.

إلا أنه استدرك بالقول: ”من وجهة نظر علمية بحتة، لقد فات الأوان بالفعل لتطبيق الحجر الصحي الشامل لأن تونس على وشك ذروة الموجة الوبائية الثانية”.

وأوضح سليم أن ”حصر الناس لن يمنع الفيروس من الانتشار حيث سيستمر انتقاله لدى العائلات وأماكن العمل”.

وأكد أنه ”كان ينبغي أن نطبق الحجر الصحي منذ شهر سبتمبر لكسر العدوى”، وفق قوله.

وأضاف أن الحجر الشامل، حاليا، قد يمكن من التخفيف من انتشار العدوى، أي ما قد تسجله تونس في 15 يوما، سيتم تسجيله خلال شهر وفي النهاية ستكون حصيلة الوفيات هي ذاتها.

مع ذلك أكد الخبير التونسي بمنظمة الصحة العالمية أن الحجر الشامل يمكن أن يساهم في تخفيف الضغط على المستشفيات وتجنب انهيار المنظومة الصحية.

وقال ”باعتبار أننا نقترب من الذروة، فإن منحى تفشي العدوى من المرجح أن يتراجع بعد أسبوعين أي منتصف شهر نوفمبر الجاري”، مضيفا ”من الناحية النظرية ستكون هناك موجة ثالثة للوباء مع بداية الخريف القادم”.

وتابع ”نأمل أن يكون اللقاح متاحًا بين مارس وجوان 2021 خاصة وأننا ما زلنا بعيدين عن المناعة الجماعية، فوفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن 10% من سكان العالم سيصابون بفيروس كورونا كحد أقصى، وبإلإضافة إلى ذلك لا نعلم مدى تواصل المناعة من الفيروس بعد الإصابة الأولى به”.

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الصحة التونسية بتسجيل 31 وفاة و1.302 إصابة بكورونا، خلال الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 61.115؛ منها 1.348 وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!