قالت نصاف بن علية الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة ومديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة أنّ الوضع الوبائي في تونس يعد اليوم خطير جدا، خصوصا وأن مُنحنى فيروس كورونا في نسق التصاعدي ولم يبلغ الذروة بعد.
وأشارت بن علية إلى أنّ المعطيات المسجلة خلال عملية تقييم الإجراءات المتّخذة من قبل اللجنة العلمية منذ 3 أسابيع تقريبا، أثبتت عدم تسجيل تقلّص في عدد الحالات، بمعنى أنّه إمّا الإجراءات لم تكن ذات جدوى، أو أنّ هناك خلل في تطبيقها، وتابعت ”وأظهرت المعطيات التي تحصّلت عليها الوزارة أنّ الإجراءات لم تكن محترمة خاصة التباعد الجسدي وارتداء الكمامة ”.
وأضافت أنّ اللجنة العلمية ارتأت أنّها مطالبة بإقرار إجراءات أخرى، وقد تم الإعلان عنها من طرف رئاسة الحكومة أمس الخميس، مؤكّدة أنّه لا حلّ اليوم للتصدي لهذا الفيروس إلاّ تطبيق هذه الإجراءات لمدة أسبوعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!